المصدر:وكالة انباء الإمارات

استقبل فخامة إيفان دوكي ماركيز رئيس جمهورية كولومبيا، معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، حيث بحث الجانبان آفاق التعاون الثنائي بين دولة الإمارات العربية المتحدة وكولومبيا في المجالات الاقتصادية والتجارية ذات الاهتمام المشترك

جاء اللقاء في إطار زيارة وفد دولة الإمارات برئاسة معالي وزير الاقتصاد إلى كل من المكسيك وكولومبيا خلال الفترة من 24-27 فبراير الجاري لبحث سبل تنمية التعاون على المستويين الحكومي والخاص مع هذين البلدين الصديقين

وبحث معالي الوزير المنصوري مع فخامة الرئيس الكولومبي سبل تنمية أوجه الشراكة بين البلدين في عدد من المحاور الرئيسية، جاء من أبرزها رفع التبادل التجاري، والطيران المدني، وتشجيع الاستثمار المتبادل، فضلاً عن التعاون في قطاعات حيوية في اقتصادي البلدين، مثل الأمن الغذائي والزراعة والسياحة، والنقل والطاقة المتجددة والصناعة وتكنولوجيا المعلومات والابتكار والتحول الرقمي وريادة الأعمال

وقال فخامة الرئيس إيفان دوكي إن جمهورية كولومبيا حريصة على تعزيز أواصر التعاون الثنائي مع دولة الإمارات خاصة على الصعيدين الاقتصادي والتجاري والذي يشهد بالفعل نمواً ملموساً، متوقعاً مزيداً من النمو خلال المرحلة المقبلة في ظل الخطوات الواسعة التي يتخذها الجانبان لتقريب مجتمعي الأعمال واستكشاف مزيد من الفرص لتنويع الشراكات في القطاعات ذات الاهتمام المشترك على الأجندة الاقتصادية للبلدين

وأبدى فخامته رغبة بلاده في التعاون مع دولة الإمارات وتوحيد الجهود لرسم خريطة طريق شاملة تركز على القطاعات التي يمكن للدولتين الاستفادة منها، بما يشمل تعزيز التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين، والتعاون في مجالات السياحة والاستثمار والطاقة والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والابتكار

واستعرض فخامة الرئيس دوكي الجهود التنموية لبلاده في تعزيز قدراتها على صعيد البنية التحتية والتطوير العمراني والتي أوضح أنها تمتلك بنية فريدة من نوعها تعكس مزيجاً من التاريخ القديم والحداثة المعاصرة، إذ تحتضن العاصمة بوغوتا ثقافات متنوعة وتمثل وجهة جاذبة للسياح، مضيفاً أن القطاع السياحي يحمل أهمية خاصة على الأجندة التنموية لكولومبيا، ويشهد نمواً ملموساُ، خاصة في ظل ما تستضيفه البلاد من فعاليات ثقافية وسياحية مهمة ذات طابع إقليمي ودولي

وألقى فخامته الضوء على جهود التنمية الاقتصادية في كولومبيا على مبادئ “الاقتصاد البرتقالي” التي تمثل إحدى أهم المبادرات التي تعمل بها الحكومة الكولومبية وتقوم على دعم الصناعات الإبداعية وتعزيز مخرجاتها في قطاعات الاقتصاد والتجارة والاستثمار وغيرها، مبدياً رغبة كولومبيا في تطوير قنوات جديدة للتعاون مع دولة الإمارات في هذه المبادرة.

إلى ذلك، أكد فخامته أهمية تعزيز تبادل الزيارات لإطلاع مجتمعي الأعمال من الجانبين على الفرص الاستثمارية والتجارية بما يخدم جهود التعاون المشترك بين البلدين الصديقين، مشيراً إلى حرص بلاده على تحقيق مشاركة متميزة في إكسبو دبي 2020 الذي سيشكل منصة فريدة لتسويق وترويج المنتجات الكولومبية، كما دعا فخامته معالي سلطان المنصوري وزير الاقتصاد إلى زيارة معرض السياحة الدولي في بوغوتا 2021 وأن تكون دولة الإمارات ضيف شرف على الحدث المهم

وتوجه فخامة الرئيس الكولومبي بالشكر إلى حكومة دولة الإمارات على قرار إعفاء المواطنين الكولومبيين من شرط التأشيرة المسبقة لدخول أراضيها، مؤكداً أن هذه الخطوة من شأنها رفع مستويات التبادل التجاري والسياحي والثقافي وزيارات الوفود ورجال الأعمال، بما يخدم آفاق التعاون بين البلدين

من جانبه، قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد إن العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كولومبيا هي علاقات متميزة وتحمل بعداً تجارياً واستثمارياً وسياحياً واعداً وهي وجهة اقتصادية بارزة على خريطة التعاون الاقتصادي الخارجي لدولة الإمارات حيث تعد اقتصاداً رئيسياً في أمريكا الجنوبية وتتمتع اليوم بمناخ اقتصادي جاذب ومتنوع

وتابع معاليه بأن هناك العديد من القواسم المشتركة في الرؤى والاستراتيجيات التنموية للبلدين تساهم بشكل ملموس في تنمية أواصر الشراكة إلى آفاق أكثر اتساعاً وتنوعاً خلال المرحلة المقبلة، منوهاً معاليه بأهمية الزيارة الناجحة والمثمرة لوفد دولة الإمارات إلى كولومبيا والتي أتاحت بحث أطر التعاون مع كبار الوزراء والمسؤولين في الحكومة الكولومبية وتبني برنامج جديد للشراكة يشمل مظلة أوسع من القطاعات والأنشطة التجارية والاستثمارية وبناء قنوات تواصل فعالة على مستوى القطاع الخاص في البلدين ووضع خريطة طريق واضحة للانتقال نحو مستوى أعلى في مختلف مجالات التعاون الاقتصادي ذات الأولوية

وأكد معاليه أهمية بذل جهود مشتركة لرفع التبادل التجاري الحالي بين البلدين إلى مستويات أعلى، كما طرح معاليه أهمية التعاون لفتح خط طيران مباشر بين دولة الإمارات وكولومبيا عن طريق تفعيل مبدأ “الحرية الخامسة” التي يمكن من خلالها ربط الشرق الأوسط مع أمريكا اللاتينية عبر أوروبا

وتابع معاليه أن ثمة فرصاً واسعة خلال المرحلة المقبل لتعزيز أواصر الشراكة في قطاعات حيوية تشكل محاور أساسية في أجندة البلدين، ويأتي على رأسها التجارة والاستثمار باعتبارهما عصب النمو الاقتصادي، مع التركيز على تطوير التعاون في المشاريع الصغيرة والمتوسطة عبر دراسة إنشاء صناديق مشتركة لدعم رواد الأعمال في البلدين، منوهاً معاليه بأهمية مبادرة الاقتصاد البرتقالي الكولومبية وما تتضمنه من فرص للتعاون في مسارات جديدة تركز على مجالات الإبداع والابتكار وريادة الأعمال بين الجانبين

وأضاف معاليه: تمثل قطاعات مثل النقل والصناعة والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والابتكار والتحول الرقمي والتعليم محاور أساسية في خارطة التعاون خلال المرحلة المقبلة، وأيضاً في مجال الأمن الغذائي والمائي، فضلاً عن أهمية الفرص المطروحة في مجالات البيئة والزراعة وحلول المياه، وتبقى السياحة موضوع اهتمام مشترك لكونها رافداً رئيسياً للتنمية الاقتصادية في البلدين

وأكد الجانبان أهمية تبادل الخبرات والمعرفة في المجالات المطروحة للتعاون، حيث دعا معالي الوزير المنصوري فخامة رئيس كولومبيا إلى إرسال فريق من حكومته إلى دولة الإمارات للاطلاع على آلية العمل في المسرعات الحكومية والتي تعتبر إحدى المبادرات الرائدة على مستوى العالم والتي من شأنها أن تساعد حكومتي البلدين على تسهيل وتسريع إجراءات العمل وخطط التعاون خلال المرحلة المقبلة

إلى ذلك، استعرض معالي وزير الاقتصاد المنصوري أبرز مقومات الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات والمؤشرات الاقتصادية الريادية التي حققتها الدولة، إضافة إلى أهم الخطط والمبادرات الاستراتيجية خلال المرحلة المقبلة والفرص والمزايا المطرحة أمام الاستثمار الأجنبي، ولا سيما في ضوء قانون الاستثمار الأجنبي المباشر والحزم والتسهيلات الاقتصادية المتميزة والمبادرات الجاذبة لأصحاب الأعمال والموهوبين مثل نظام الإقامة الدائمة والبطاقة الذهبية

ودعا معاليه فخامة رئيس كولومبيا إلى زيارة دولة الإمارات وجناح كولومبيا في إكسبو 2020 بالتزامن مع الاحتفالات بالعيد الوطني الكولومبي، وبما يفتح آفاقاً جديدة أمام شراكة البلدين. واتفق الجانبان في ختام اللقاء على تشكيل فريق عمل مشترك لمتابعة محاور التعاون المتفق عليها خلال الزيارة

حضر اللقاء سعادة عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، وسعادة سالم راشد العويس سفير الدولة لدى جمهورية كولومبيا وسعادة جمال الجروان الأمين العام لمجلس المستثمرين بالخارج، وسعادة عبد الله المعيني المدير العام لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، ومحمد ناصر حمدان الزعابي مدير إدارة الترويج التجاري بوزارة الاقتصاد، وعبد الله الحمادي مدير إدارة السياحة بالوزارة

Call Now ButtonCall Us